إنجاز طبي أردني جديد للدكتور فالح التميمي

تاريخ النشر: 
2021.03.03

البروفيسور التميمي يُشارك في دراسة بحثيّة حول المضاعفات الخطيرة المُصاحبة لمرضى التهاب اللثة المُزمن لدى مُصابي فايروس كورونا المستجد في جامعة قطر
أجرى فريقٌ طبيٌّ دوليّ بقيادة البروفيسور الأردني فالح التميمي في كلية طب الأسنان في جامعة قطر، بمشاركة عدد من الباحثين من مركز حمد لطب الأسنان ومركز أبحاث الفم في مؤسسة حمد الطبية في الدوحة وباحثين عالميّين من إسبانيا وكندا، دراسةً حول المضاعفات الخطيرة المُصاحبة لمرضى التهاب اللثة المُزمن جراء الإصابة بفايروس كورونا المستجد، تمّ نشرها في في المجلة العالميّة "Journal of Clinical periodontology".
وبيّنت الدراسة التي ركّزت على الدور الرئيس الذي يضطلع به طبيب الأسنان في تشخيص وعلاج أمراض اللثة، أن مرضى التهاب اللثة المُزمن أكثر عُرضة بثلاث مرات لخطر الأعراض الحادة ودخول العناية المركزة والوفاة جرّاء الإصابة بالفايروس بتسعة مرات لأكثر من المرضى الآخرين، مستنتجةً أنّ العلاقة بين التهاب اللثة وفايروس كورونا يُمكن إرجاعها للحقيقة العلمية التي تُفيد بأن التهابات اللثة المُزمنة قد تسبب التهابًا مزمنًا في الجسم، أي ما يُعرف ب "عاصفة السايتوكاين"، التي تؤدي لمُضاعفات عند الإصابة بالفايروس، مع الأخذ بالاعتبار عوامل أخرى كالعمر والأمراض المُزمنة الأخرى.
يُذكر أنّ البروفيسور التميمي تخرّج من الجامعة الأردنية، وبدأ تخصّصه في الاستعاضة السنيّة في جامعة مدريد، وهو حاصل على شهادة الدكتوراة مع مرتبة الشّرف من جامعة مدريد وجائزة أفضل رسالة دكتوراة للعام في كلية طب الأسنان في جامعه مدريد، وهو باحث كرسي في كندا ""Canadian Research Chair، ولديه ما يزيد عن (13) ابتكاراً، وما يُقارب (150) بحثاً علميّاً، وشغل البروفيسور التميمي منصب نائب عميد كلية طب الأسنان في جامعة "ماك قيل" الكندية، قبل أن يلتحق للعمل كقائم بأعمال عميد كليه طب الأسنان في جامعة قطر.