دور المرأة التربوي البيئي .... رنا الحاج : المرأة صديقة البيئة

تاريخ النشر: 
الأربعاء, يونيو 23, 2021

المرأة صديقة البيئة .. هذا ما قالته المدربة رنا الحاج عضو مجلس إدارة رابطة الإعلام البيئي في حديثها عبر ندوة افتراضية نظمتها الرابطة الوطنية للثقافة والاعلام البيئي والجمعية الثقافية للشباب والطفولة بحضور اعضاء مجلس الادارة.
وقالت الحاج :
المرأة هي إنسانة أنثى بالغة، قادرة على تربية الأطفال والعناية بهم وإنشاء جيل الأمة الذي سينهض بالمجتمع، فهي أساس البيت وصاحبة رسالة توارثتها جيلًا بعد جيل، ونسجت خيوطًا من الوفاء وعهدًا من الأصالة. فالمرأة هي شريك في الحياة البشرية بواجباتها في هذه الحياة؛ إذ لها حضورها المميز والقويّ في حماية البيئة.
كثيرًا ما كانت المرأة قديمًا تتكفّل بإعالة أسرتها، وتتبع طرقًا وأساليب لكسب العيش، تعمل في أرضها (حديقتها) تقوم بإعداد الطعام، تعتني بالحيوانات وتجلب الماء، وفي أغلب الأحيان هي التي تدير الشؤون الاقتصادية في البيت ؛ وذللك للحدّ من الإسراف في الطعام المياه وإهدار الطاقة، وكل ما من شأنه أن يؤدّي إلى مخلفات بيئية.
أما دور المرأة التربوي البيئي فيكمن في:
- توجيه الأبناء لاتباع الأسلوب الصحيح في ترشيد استخدام المياه، عندما تكون هي قدوتهم في ذلك.
- تعتني المرأة بصحة أطفالها وغذائهم على مختلف مراحلهم العمرية، فتقوم بتوعيتهم للأمور التي فيها أضرار على أجسامهم وعقولهم.
- توعية أطفالها بالاهتمام بنظافة البيئة، وفرز النفايات إلى: مواد صلبة قابلة للتدورير مثل الأوراق والمواد المعدنية، ومواد عضوية يمكن استخدامها كسماد عضوي للنباتات، أما النفايات الأخرى فيتم إلقاؤها في المكان المخصص لذلك.
- تزرع القيم في أطفالها بحب الطبيعة والمحافظة عليها -فما يتعلمه الطفل في صغره يصعب محوه بسهولة- بتشجيع أطفالها على غرس النباتات في الحديقة والقول لهم بأنها صديقتهم وعليهم الإعتناء بها.
- تراقب المرأة استهلاك الكهرباء، والسماح باستخدامها عند الحاجة، للحفاظ على الطاقة من النفاد.
- تساعد المرأة في حماية الحيوانات من أذى العابثين، وتحاول وضع الماء وبقايا الطعام المناسبة لهم ما استطاعت إلى ذلك سبيلا.
- يمكن أن تقرأ المرأة لأطفالها قصصًا مفيدة عن البيئة، وتنشد معهم الأناشيد الهادفة للحفاظ عليها، وتطوّر مهارات رسم الطبيعة لديهم؛ لبناء رابط قوي مع البيئة.
ويمكن إشراك المرأة بشكل كامل وفعّال في تحقيق الإستدامة البيئية؛ لملاءمة دورها في حماية البيئة وإدارة مواردها ورسم السياسات لدعم ذلك، مما يعني احترام المرأة ومعرفة حقوقها وقدراتها.