مقالات ودراسات

الفكرة والفجوة !... بقلم : الدكتور يعقوب ناصر الدين

تاريخ النشر: 
الاثنين, يونيو 21, 2021

الفكرة باختصار هي أن حواراتنا الوطنية بحاجة إلى وضع ضوابط ومصطلحات للتعبير من خلال لغة مشتركة يمكنها جسر الهوة بين المتحاورين؛ كي تؤدي الجهود المبذولة إلى نتيجة ملموسة، تلبي الغاية التي من أجلها انطلق النقاش، فلا تهدر تلك الجهود، ولا تذهب مخرجاتها أدراج الرياح. فلا يجوز أن يكون النقاش في حد ذاته مشكلة حين يمعن المتحاور – أيا كان – في الانحياز لوجهة نظره، فتتراجع اللغة أمام فجوة الكلمة ومعناها، الأمر الذي يصعب معه الاهتداء إلى صيغة محكمة، أو نص يُعتدّ به، أو يُبنى عليه!

جولات الرئيس .. كتب : د.عدنان الطوباسي

تاريخ النشر: 
الاثنين, يونيو 21, 2021

بدا دولة الرئيس بشر الخصاونة جولاتة في المحافظات وهي جولات تعتبر نوافذ يطل منها الرئيس على واقع الناس ويتلمس احتياجاتهم وهي تشكل رؤى نادى بها صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اعز الله ملكه..ومن المفيد ان يرافق الرئيس فريق يكتب كل صغيرة وكبيرة من اجل ان يتم متابعة كل القضايا والمشاكل ليشعر الناس بان جولات الرئيس مثمرة ولها نتائج باهرة على ارض الواقع.

مسيرة الأعلام الصهيونية.. هل نحن على أعتاب الحرب مرة أخرى؟.... بقلم : ابراهيم قبيلات

تاريخ النشر: 
الاثنين, يونيو 7, 2021

هل نحن مقبلون مجدداً على معركة جديدة؟. بحسب ما نقلته وسائل إعلام عبرية فإن شرطة الاحتلال وافقت على تنظيم "مسيرة الأعلام"، ينفذها آلاف المستوطنين المتطرفين بمنطقة "باب العامود" أحد أبواب المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، الخميس المقبل.
هذه المسيرة، هي ذاتها التي فشل المتطرفون في تنظيمها في 28 رمضان الماضي، واندلعت على إثرها معركة بين غزة والاحتلال استمرت 11 يوما وانتهت بهزيمة المحتل.
اذا، الصهاينة يسعون الى التصعيد، برغم الزعم أن الرئيس الامريكي جو بتدين (قلق) من تداعيات هذه المسيرة بعودة الحرب من جديد.

أهمية التعاون المشترك لتطوير "التنقل الجوي في المدن" لتحويله إلى حقيقة واقعة تغير أنماط التنقل

تاريخ النشر: 
الأربعاء, مايو 26, 2021

بقلم بانغ سون جيونغ، نائب الرئيس، ورئيس عمليات الشرق الأوسط وأفريقيا في هيونداي.

استقلالنا: مجدنا.. كتب : د.عدنان الطوباسي

تاريخ النشر: 
الثلاثاء, مايو 25, 2021

تاخذك السنين والايام الى بدايات الزمان والمكان.. فيترأئ لك الوطن واحة غناء نهض وتقدم وتطور.. وهو اليوم وطن يمتد القا ونجاحا وبهاء وهناء رغم كل التحديات والامراض والصعوبات والتغيرات التي تحيط بالوطن من كل الجوانب..وطن في استقلاله الخامس والسبعين يشهد تعليم يعم كل مكان: حيث المدارس والجامعات.. ومناطق سياحية في مرافق عدة وشبكات طرق متقدمة..واعلام ينتشر في الآفاق المضيئة..

شرف المهمة! .... بقلم : الدكتور يعقوب ناصر الدين

تاريخ النشر: 
الاثنين, يونيو 14, 2021

لقد نلتُ شرف عضوية اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية التي أمر جلالة الملك بتشكيلها، للخروج بإطار تشريعي يؤسس لحياة حزبية فاعلة قادرة على إقناع الناخبين بطروحاتها، للوصول إلى برلمان قائم على الكتل والتيارات البرامجية، والتأسيس لمرحلة متقدمة في أسلوب ممارسة السلطة التنفيذية لمسؤولياتها استنادًا لقواعد الدستور الأردني العتيد وأحكامه، مسترشدة بالأوراق النقاشية السبعة التي طرحها جلالته لنقاش وطني منذ عام 2012.

هل أنت تعيش في الأردن؟! ..... بقلم : الدكتور يعقوب ناصر الدين

تاريخ النشر: 
الاثنين, يونيو 7, 2021

حظي مقالي السابق "لعبة الأحجام" بتعليقات متناقضة ما بين مؤيد لما ذهبت إليه من أن موقفنا تجاه أنفسنا سييء للغاية، وأننا لا نقدر ذاتنا حين لا ندرك مكانة الأردن في التوازنات الإقليمية، وما بين منتقد لبعض الأسباب التي أوردتها في المقال، والتي ترتبط بسوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعبير عن مشاكلنا الداخلية، مما يعطي انطباعا بأن الدولة منخورة من داخلها ، ويرى بعض هؤلاء الأصدقاء الأحباء أن في ذلك نوعاً من تحويل الأنظار عن المشكلات الحقيقية التي نعيشها، وفي مقدمتها الفساد، والمديونية، والفقر، والبطالة، والسياسات التي أنتجت جميع تلك الأزمات، حتى إن أحد المعلقين سألني مستنكرا: "هل أنت تعيش

لعبة الأحجام ! ..... بقلم : الدكتور يعقوب ناصر الدين

تاريخ النشر: 
الاثنين, مايو 31, 2021

هناك الكثير من الظواهر المحلية التي تبعث على القلق، ما أن ننتهي من مشكلة حتى تتبعها أخرى، وسط حالة من جلد الذات، وفقدان الثقة، وحتى الوطنية تتراجع إلى الخلف في سبيل التندر والاستهزاء والاستهبال عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكأن الأغلبية منساقة طائعة ومسرورة بتشويه صورة الدولة التي تجاوزت مئة عام من عمرها، وخمسة وسبعين عاما من استقلالها، وصمدت في وجه أعتى العواصف والمحن، ليس من قبيل الصدفة، ولكن لأن قواعد البناء كانت أقوى وأرسخ من أن يقتلعها الهواء أو تتجاذبها الأهواء .

القدس..لا تسألوا عن الرجل بل اسألوا من أي طينة عُجِنتْ أمه؟ ... كتب : إبراهيم قبيلات

تاريخ النشر: 
الأحد, مايو 23, 2021

لم يكن الدرس الذي رأيناه طوال 11 يوماً في غزة عسكريا فقط، إنما نفسيا أيضاً، إذ أطاحت صواريخ المقاومة "شغل" سنين من التطبيع، بعد أن ظن قوم منا أنهم يقدرون على فعل شيء، لقد تهتّك كل ما صرفوه واشتغلوا عليه مع دخان أول دفعة صواريخ، لكن ليس هذا هو الأهم، هناك ما هو أهم.

اليوم تعود صورة ماكينة الأسرة المقاومة لتخضّ كيان من كاد ينسى، والأسرة أولاً "المرأة"، والأسرة ثانياً "المرأة"، ثم الأسرة ثالثاً الرجل.

لقد رأينا نساءً شامخات في خيامِ يعلمن أبناءهنّ أنّ على كاهلكم حملاً ثقيلاً، حمل لا يحمله إلا الرجال، ثم نهضن تربية وتعليماً: كونوا اذاً رجالا. فكانوا.

عندما تسكت المدافع! ........ بقلم : الدكتور يعقوب ناصر الدين

تاريخ النشر: 
الاثنين, مايو 24, 2021

استعرت عنوان المقال من كتاب المفكر المصري الراحل "محمد سيد أحمد" الذي نشره في منتصف سبعينيات القرن الماضي، قبل أن يذهب الرئيس المصري الراحل أنور السادات إلى الكنيست الإسرائيلي، ولست استعير سوى العنوان من الناحية الزمنية دون أن آخذ شيئا من مضمون الكتاب الذي يتناول الحالة السياسية المصرية في ذلك الحين!

الصفحات