جامعة إربد الأهلية تعقد محاضرة بعنوان السلامة المرورية في الأردن عبر تطبيق زووم

تاريخ النشر: 
الاثنين, مايو 10, 2021

بمناسبة مئوية الدولة الأردنية،، نظمت عمادة شؤون الطلبة في الجامعة وبالتعاون مع المعهد المروري الأردني، محاضرة تحت عنوان السلامة المرورية في الأردن، تحدث خلالها الملازم أول عادل ياسر الزهراوي/ مرتب المعهد المروري الاردني/ مديرية الأمن العام -شعبة الدراسات والعلاقات العامة، عبر تطبيق زووم.
وقال الملازم أول عادل ياسر الزهراوي في محاضرته، بعد ترحيبه بالحضور، أن مديرية الأمن العام تعمل وفق استراتيجية وطنية شاملة للحد من الحوادث المرورية منها إشراك كافة الجهات المعنية وتكاتف الجهود لإيجاد الحلول المناسبة لها، موضحًا الدور الكبير لمديرية الأمن العام في التصدي لهذه الظاهرة من خلال اتخاذ كافة الإجراءات المناسبة وترسيخ التوعية المرورية لكافة فئات المجتمع، وبين لأبرز أسباب حوادث المرور في الأردن، مقدماً مجموعة من النصائح التي تتعلق بالسلامة المرورية للسائقين كالحالات التي يجب أن يلتزم بها السائق بالمسرب الأيمن من الطريق، وإجراءات السائق عند الانتقال من مسرب لآخر، بالإضافة إلى مخاطر السرعة على الطرق، والتتابع القريب، واستخدام الهاتف النقال أثناء القيادة، وأكد على الدور التشاركي بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص لما له أكبر الأثر في الحد من الحوادث وما ينجم عنها من خسائر بشرية ومادية كُلنا في غنى عنها.
وأضاف الملازم أول الزهراوي إننا في مديرية الأمن العام لا نألو جهداً جنباً إلى جنب مع مؤسسات المجتمع الرسمية والأهلية لتنفيذ ما يمكن تنفيذه من أجل توعية المواطنين بما يتعلق بالسلامة المرورية عن طريق عقد المؤتمرات والندوات وورش العمل، وأشار إلى أن الحوادث تتكرر كل يوم، بالرغم من التوجيهات والنصائح التي تقدمها مديرية الأمن العام من أجل توعية المجتمع من مخاطر الحوادث المرورية، وذلك نتيجة الاستهتار وعدم الانصياع لقوانين السير وعدم الالتزام بقواعدها من قبل مستخدمي الطرق، مبينًا لأهمية أن يكون للأسرة الدور الرئيس في توعية المجتمع لتفادي هذه الظواهر السلبية التي تسبب بحوادث الدهس والمرور، وتناول لعدد من الإحصائيات للحوادث المرورية للسنوات السابقة، وما نتج عنها من قتلى وجرحى وأضرار مالية.
وفي بداية اللقاء القى الأستاذ الدكتور فرح الزوايدة عميد شؤون الطلبة، مندوبًا عن رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة، كلمة قال فيها بعد ترحيبه بالحضور، "ضمن احتفالات جامعة إربد الأهلية بمئوية تأسيس الدولة الأردنية الحديثة، وبمناسبة يوم المرور العالمي وأسبوع المرور العربي، والذي يصادف من الرابع حتى العاشر من شهر مايو من كل عام، تنظم عمادة شؤون الطلبة محاضرة بعنوان "السلامة المرورية في الأردن" وذلك تجسيدًا فعليًا لتعزيز التعاون المشترك بين جامعة إربد الأهلية والمعهد المروري الأردني في مديرية الأمن العام لنشر ثقافة الوعي المروري بين طلبة جامعتنا، وتوفير بيئة أمنة للطرقات، وحث السائقين على الالتزام بقانون السير والمرور للحد من الحوادث المرورية، وتجسيدًا لمقولة حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم "لقد كرسنا أنفسنا لحماية الإنسان الأردني وصون حياته وكرامته لينعم الأردنيون بالعيش الكريم والسكينة، ونحن حريصون على النهوض ببنيتنا التحتية ومنها شبكة الطرق والمواصلات لأجل تأمين احتياجات المواطنين وتذليلها وليس من أجل أن تتحول إلى خطر يداهم حياتهم ويحصد أرواحهم الحبيبة التي لا تعوض"، وأضاف ومن واجب جامعة إربد الأهلية كشريك إعلامي وطني هادف ومسؤول ومطالب بالعمل بشكل مؤثر في هذا المجال في تكريس حملات ومحاضرات في التوعية بسلوكيات القيادة وتصحيحها، وأن الجامعة تفتح ذراعيها على الدوام للتشارك مع الأجهزة الأمنية لعقد برامج مشتركة من شأنها محاربة الظواهر والسلوكيات السلبية التي تؤثر على الأمن والسلامة.
وبنهاية المحاضرة دار حوار ما بين الحضور والملازم أول الزهراوي تم الإجابة فيه عن الأسئلة المطروحة حول الحد من الحوادث المرورية، واختتم اللقاء بالتركيز على دور المؤسسات التعليمية المختلفة في نشر الوعي المروري بين مختلف الشرائح الاجتماعية.